جامعة الرياضة للجميع تحتفل بذكرى عيد الاستقلال بمعبر الكركرات

في أجواء مفعمة بالمشاعر الوطنية الجياشة وقيم الوفاء والإخلاص خلدت الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع، بكل فخر واعتزاز، بمعبر الكركرات الحدودي، الذكرى الثامنة والستين لعيد الاستقلال المجيد، الذي جسد أسمى معاني التلاحم بين العرش العلوي والشعب المغربي في ملحمة الكفاح الوطني من أجل نيل الحرية والاستقلال.
 
فبشراكة مع عمالة إقليم أوسرد نظمت الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع قافلة رياضية بكل من معبر الكركرات الحدودي مع الشقيقة موريتانيا، الذي يشكل شريان المبادلات التجارية بين المغرب وعمقه الإفريقي، ثم بثانوية الوحدة الإعدادية بالجماعة الترابية لبئر كندوز.
 
وتم بهذه المناسبة عزف النشيد الوطني وترديد أناشيد وأغاني وطنية تجسد أروع معاني الوطنية الصادقة ك “صوت الحسن ينادي”، الخالدة والمخلدة لملحمة المسيرة الخضراء المظفرة، والتي تفاعل معها العابرون من مغاربة وأفارقة وأوروبيين، لا سيما من سائقي عشرات الشاحنات في الاتجاهين، الذين وزعت عليهم الجامعة قبعات وأقمصة رياضية والأعلام الوطنية.
 
وفي كلمة بالمناسبة عبرت رئيسة الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع، السيدة نزهة بدوان ، باسمها الشخصي ونيابة عن المكتب المديري للجامعة وطاقمها الإداري والتقني عن سعادتها الغامرة بهذه الزيارة الميدانية في هذا اليوم المبارك لمعبر الكركرات، في غمرة الاحتفالات بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة وعيد الاستقلال المجيد.
 
وقالت السيدة بدوان في هذا السياق: “إن حضورنا اليوم إلى هذه النقطة الغالية علينا من تراب مملكتنا الشريفة هو تأكيد لتشبثنا بأهداب العرش العلوي المجيد والتزامنا ووفائنا لقسم المسيرة الخضراء وتثمينا عاليا لمسار التنمية والتقدم والازدهار الذي تشهده البلاد من طنجة إلى الكويرة، تحت القيادة الرشيدة والحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده”.
 
 وتم أيضا بهذه المناسبة الغالية تنظيم سباق رمزي شارك فيه البطل الأولمبي مولاي إبراهيم بوطيب والبطلة العالمية نزهة بدوان وبطلة التايكواندو السابقة مونية بوركيك، إلى جانب عشرات النساء والرجال والشبان والشابات، مغاربة وأفارقة وكذا بعض العابرين، والذي طبعته أجواء رياضية واحتفالية حماسية.

وتقديرا وإجلالا منها لحماة الوطن، الساهرين -ليل نهار- على حماية البلاد والعباد لكي تعيش في كنف الأمن والأمان والطمأنينة بشكل عام وبمعبر الكركرات على وجه الخصوص، أبت الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع، إلا أن تكرم بهذه المناسبة الوطنية الخالدة، بعض المسؤولين من رجال الجمارك والدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة، بتسليمهم تذكارات من طرف رئيسة الجامعة وأعضاء من المكتب المديري.  
 
وفي الجماعة الترابية بئر كندوز أقامت الجامعة عددا من الأنشطة التربوية والرياضية والترفيهية بثانوية الوحدة الإعدادية تضمنت ورشات في العديد من الرياضات الفردية والجماعية، تفاعل معها التلاميذ والتلميذات، وشاركهم فيها البطل الأولمبي مولاي إبراهيم بوطيب والبطلة السابقة في رياضة التايكواندو مونية بوركيك والبطلة العالمية نزهة بدوان رئيسة الجامعة التي تسهر، كما هو الحال في كل الأنشطة التي تبرمجها الجامعة، على عمليتي التنظيم والتأطير.
 
وتم في الختام توزيع ميداليات على المشاركين والمشاركات من تلاميذ وتلميذات ثانوية الوحدة الإعدادية تحفيزا لهم ولهن على ممارسة الرياضة والتشبع بقيمها الفضلى.     
 
واعتبرت رئيسة الجامعة أن القيمة المضافة لهذه القافلة تكمن في كونها ستساهم في مزيد التحسيس بأهمية ممارسة الرياضة ونشر فكر الحفاظ على صحة الفرد والمجتمع وترسيخ قيم المواطنة وخلق دينامية رياضية بإقليم أوسرد.
 
وهذه ثاني قافلة تنظمها الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع بالجماعة الترابية لبئر كندوز، حاضرة إقليم أوسرد، بعد الأولى التي نظمتها يوم رابع دجنبر 2017، والتي شملت باقة من الأنشطة الرياضية والتربوية والترفيهية لفائدة الساكنة من مختلف الشرائح الاجتماعية والأعمار، لاسيما النساء والأطفال، والتي كانت قد نالت استحسانهم.

زر الذهاب إلى الأعلى