مجلس الأمن يبحث مقتل 23 مهاجرا في أحداث مليلية

يعقد مجلس الأمن الدولي، الإثنين، جلسة مشاورات مغلقة بشأن مقتل 23 مهاجراً على الحدود بين المغرب ومليلية المحتلة، الجمعة.

جاء ذلك في تغريدة لمندوب كينيا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير مارتن كيماني.

وقال كيماني: “دعت 3 دول إفريقية بمجلس الأمن (كينيا والغابون وغانا)، إلى عقد جلسة اليوم الإثنين حول العنف المميت الذي تعرّض له المهاجرون الأفارقة وهم يسعون إلى دخول إسبانيا عن طريق المغرب”.

وأضاف: “المهاجرون مهاجرون، سواء أكانوا من إفريقيا أم من أوروبا.. وهم لا يستحقون أن يعاملوا بوحشية بهذه الطريقة”.

وحذّر من أن “العنصرية تهدّد السلم والأمن الدوليين.. وهي لا تزال تمارس القتل عبر البحر المتوسط”.

وتابع: “حان الوقت لكي يتعامل مجلس الأمن مع التهديد الذي تشكله العنصرية في كل مكان”.

ودعت كل من الدول الإفريقية الثلاث، كينيا والغابون وغانا، لعقد الجلسة الخاصة بالعنف ضد المهاجرين الأفارقة عبر البحر المتوسط.

والجمعة، قالت الحكومة الإسبانية، في بيان، إن “أكثر من ألفي مهاجر حاولوا اقتحام السياج الحدودي الفاصل بين مدينة مليلية الإسبانية ودولة المغرب”.

وأشارت التقارير الأولية إلى مقتل 5 أشخاص، لكن الرباط أكدت لاحقا ارتفاع العدد إلى 23 وإصابة العشرات من المهاجرين، وفق ما نقل موقع القناة الأولى المغربية (حكومي) عن سلطات المملكة.

وتعد مدينتا مليلية وسبتة المحتلتين، والواقعتان على الساحل الشمالي لإفريقيا، أشهر نقطتي عبور للمهاجرين الأفارقة غير النظاميين إلى أوروبا.

وتخضع المدينتان للحكومة الإسبانية، فضلاً عن الجزر الجعفرية وجزر صخرية أخرى في المتوسط، في حين تعتبر الجزر والمدينتين “ثغوراً محتلّة”.

بالمقابل، استنكر رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، التشادي موسى فقي محمد، مساء يوم الأحد “المعاملة العنيفة والمهينة للمهاجرين الأفارقة” خلال محاولة اقتحام جماعية إلى ثغر مليلية المحتل يوم الجمعة، وطالب بفتح تحقيق في هذه المأساة.

وغرد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي قائلا “أعبر عن مشاعري العميقة وقلقي في وجه المعاملة العنيفة والمهينة للمهاجرين الأفارقة الذين كانوا يحاولون عبور حدود دولية بين المغرب وإسبانيا”.

وأضاف “أدعو إلى إجراء تحقيق فوري في هذه القضية وأذكر جميع الدول بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، معاملة جميع المهاجرين بكرامة ووضع سلامتهم وحقوقهم الإنسانية في المقام الأول، مع الحد من أيّ استخدام مفرط للقوة”.

يشار  إلى أنه أصيب 140 شرطيا، بحسب السلطات المغربية، أثناء محاولة دخول نحو ألفي مهاجر إلى مدينة مليلية المحتلة في الأراضي المغربية.

وأوضحت السلطات المغربية أنّ الضحايا سقطوا في حوادث “تدافع وفي سقوطهم من السياج الحديدي” الذي يفصل الجيب الإسباني عن الأراضي المغربيّة.

المصدر: الأناضول + أ.ف.ب (بتصرف) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى