وزارة بنموسى ترصد آراء ومقترحات المغاربة حول مدرسة الغد

في سابقة من نوعها، قامت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بإطلاق منصة “مدرستنا. ما”، وضَمَّنَتها استمارة موجهة إلى جميع المواطنات والمواطنين للمشاركة في المشاورات الوطنية حول تجويد المدرسة العمومية. وهي مبادرة تروم رصد آراء ومقترحات كافة المواطنات والمواطنين حول سبل تحقيق المدرسة التي يتطلعون إليها وتستجيب  لانتظاراتهم.

الوزارة الوصية دعت جميع الفاعلين من جمعيات أباء وامهات وأولياء الأمور، وكذا كافة المتدخلين في الشأن التربوي وشركاء المدرسة وجميع مكونات المجتمع المغربي للإجابة على الإستمارة للإسهام الفعلي في إصلاح المدرسة العمومية.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، عن إطلاق المشاورات الوطنية الموسعة لتجويد المدرسة العمومية، الأربعاء الماضي ضمن مرحلة تجريبية، وذلك من جهة مراكش آسفي لتستمر إلى غاية متم شهر يونيو 2022، تحت شعار: “تعليم ذو جودة للجميع”، بمشاركة فعلية للتلميذات والتلاميذ بسلك التعليم الابتدائي، إلى جانب الإنصات لمساهمات مختلف مكونات الجسم التربوي والآباء وجمعيات أولياء الأمور، انطلاقا من إيمان راسخ بأن المحيط الداخلي للمدرسة هو الأكثر احتكاكا برهانات التعليم، وهو الأكثر قربا من انشغالات وتحديات الممارسة اليومية.

وتهدف هذه المشاورات إلى “إرساء خارطة طريق تتضمن تدابير محددة وملموسة، من أجل بلوغ مدرسة الجودة والانفتاح وتكافؤ الفرص، حيث يطرح مشروع الأرضية لنقاشات ومداولات تمكن من إغنائه بمقترحات يساهم فيها الجميع”.

وتحرص الوزارة على مشاركة موسعة تتوخى مساهمة الشركاء الأساسيين للوزارة ومكونات المجتمع المدني والخبراء المهتمين بالشأن التربوي، إلى جانب مغاربة العالم، وذلك في إطار دينامية وطنية جماعية تعتمد على المقاربة التشاركية الموسعة، كما أن هذه المشاورات تروم رصد الممارسات الفضلى والتجارب المبتكرة والأفكار المبدعة ذات الصلة بالشأن التربوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى